لوكاكو ينقذ رقبة «النيراتزوري» بتعادل أمام بوروسيا مونشنجلادباخ

0 112

قاد المهاجم الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو، فريقه إنتر ميلان، وصيف بطل الدوري الإيطالي الموسم الماضي، من الخسارة على ملعبه أمام نظيره بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني في افتتاح مباريات الفريقين، في بطولة دوري أبطال أوروبا.

وسجل لوكاكو هدفاً قاتلاً في الدقيقة 90 من عمر المباراة، ليمنح فريقه التعادل 2-2، في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء الأربعاء، على أرض ملعب «جوزيبي مياتزا»، ضمن منافسات الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية في دوري المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا، للموسم الجاري 2020/2021.

وكانت المباراة الثانية في المجموعة قد شهدت خسارة ريال مدريد على ملعبه من شاختار دونيستك الأوكراني، بنتيجة 3-2.

وأنقذ لوكاكو، إنتر ميلان من مصير ريال مدريد وتفادي الخسارة أمام ضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ بإدراكه التعادل في الدقيقة الأخيرة ومسجلا هدفه الشخصي الثاني في المباراة.

ومنح لوكاكو التقدم لإنتر ميلان في الدقيقة 49 بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة، لكن فرحته لم تدم سوى 14 دقيقة حيث أدرك مونشنجلادباخ التعادل بواسطة مدافعه الدولي الجزائري رامي بن سبعيني من ركلة جزاء عقب عرقلة الفرنسي ماركوس تورام من لاعب الوسط الدولي التشيلي أرتورو فيدال (63).

ومنح جوناس هوفمان هدف التقدم للضيوف في الدقيقة 84 عندما تلقى كرة خلف الدفاع من الفرنسي الأخر الحسان بليا، ومن ثمّ توغل داخل المنطقة وسددها قوية وخادعة بين ساقي الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش (84).

وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ أنفاسها الاخيرة، أدرك لوكاكو التعادل عندما استغل كرة من ركلة ركنية إنبرى لها أليساندرو باستوني فتابعها بيسراه داخل المرمى الخالي (90).

ما قبل مباراة إنتر ميلان وبوروسيا مونشنجلادباخ في دوري أبطال أوروبا
في مباراة تترقبها جماهير نادي إنتر ميلان، يستضيف بعد قليل، وصيف بطل الدوري الإيطالي للموسم الماضي، نظيره بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني في افتتاح مباريات الفريقين ضمن منافسات المجموعة الثانية في دور المجموعات، من بطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الجاري 2020/2021.

وتقام المباراة بين الفريقين على أرض ملعب «جوزيبي مياتزا» معقل النادي الإيطالي.

وتضم المجموعة فضلاً عن إنتر ميلان وبوروسيا مونشنجلادباخ، فريقي ريال مدريد الإسباني وشاختار دونيتسك الأوكراني، ويخطط الإنتر لتحقيق الفوز على ملعبه من أجل قطع خطوة نحو التأهل إلى الدور الثاني خاصة أن المباراة ليست مضمونة في ظل وجود العملاق الأوكراني في المجموعة، والمتمرس بشكل سنوي على البطولة الأوروبية العريقة.

وتحلم الجماهير الإيطالية كلها بعودة الكأس ذات الأذنين إلى إيطاليا من جديد، حيث لم يسبق على مدار 10 سنوات مضت أن فاز بها فريق إيطالي، منذ فوز إنتر ميلان نفسه باللقب في موسم 2009/2010، مع المدرب البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو.

ولم تكن مباريات إنتر ميلان في البطولة في الفترة الأخيرة جيدة، ففي أخر 10 مباريات للفريق في دوري أبطال أوروبا خسر 5 مباريات، وتعادل في ثلاث وحقق الفوز مرتين فقط.

في الجهة المقابلة، يخوض الضيوف فريق بوروسيا مونشنجلادباخ البطولة هذا الموسم ضمن مجموعة صعبة جداً، تضم فريقًا مرشحًا دائمًا لحصد اللقب وهو البطل التاريخي للمسابقة بـ 13 لقبأً ريال مدريد، وفريق يرغب في استعادة أمجاده، وهو الإنتر، وثالث دائماً مع يمثل عقبة للكبار في البطولة.
.

Leave A Reply

Your email address will not be published.