ليفربول يتعثر أمام برايتون بضربة جزاء قاتلة… ومحرز يقود سيتي لسحق بيرنلي

0 96

أهدر برايتون المتواضع ركلة جزاء مبكرة، وسجل أخرى في الوقت البدل عن الضائع، لينتزع نقطة ثمينة من ضيفه ليفربول حامل اللقب (1 – 1)، فيما قاد الجزائري رياض محرز مانشستر سيتي لسحق بيرنلي بخماسية نظيفة في افتتاح المرحلة العاشرة للدوري الإنجليزي الممتاز، الذي يشهد اليوم، قمة لندنية بين تشيلسي وتوتنهام، وصداماً ساخناً لمانشستر يونايتد مع ساوثهامبتون، وآرسنال في مواجهة ولفرهامبتون. ليفربول يتعثر أمام برايتون بضربة جزاء قاتلة… ومحرز يقود سيتي لسحق بيرنلي ليفربول يتعثر أمام برايتون بضربة جزاء قاتلة… ومحرز يقود سيتي لسحق بيرنلي

على ملعبه، نجح برايتون في اقتناص نقطة ثمينة من ضيفه ليفربول، لكن الأخير ما زال في الصدارة بفارق نقطة واحدة عن توتنهام، الذي يستطيع استعادة القمة حال فوزه أو تعادله مع تشيلسي اليوم.

وبعد إهدار الفرنسي نيل موباي ركلة جزاء بعد ثلث ساعة على البداية لصاحب المركز السادس عشر في الترتيب، وتسجيل البرتغالي دييغو جوتا هدف السبق لليفربول في الدقيقة 60، حصل برايتون على ركلة ثانية قاتلة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، ترجمها الألماني باسكال غروس بنجاح.

وصحيح أن ليفربول انفرد مؤقتاً بالصدارة مع 21 نقطة، فإن توتنهام (20) سيكون قادراً على انتزاعها منه حال فوزه على مضيفه وجاره تشيلسي الذي يملك 18 نقطة وينافس أيضاً على الصدارة. وجاءت المباراة في توقيت صعب لليفربول الذي يعاني من غيابات عدة للإصابات المختلفة، بعد سقوطه على ملعبه في «أنفيلد» أمام أتالانتا الإيطالي (صفر – 2) في دوري أبطال أوروبا الأربعاء، ليتأجل تأهله إلى ثمن النهائي. ورفع المدرب الألماني يورغن كلوب الصوت ضد مباريات الظهيرة، لا سيما للفرق التي تنافس أوروبياً منتصف الأسبوع، حيث اعتبر قبل لقاء أتالانتا أن فرق الدوري الممتاز قد لا تتمكن قريباً من تأمين 11 لاعباً جاهزاً، ما لم يتم إجراء تغييرات هيكلية لحماية راحة الأندية المنهكة بسبب روزنامة المباريات المزدحمة. كما بدا الغضب واضحاً عليه بعد احتساب ركلة الجزاء التي جاء منها هدف برايتون ومعترضاً على اللجوء إلى تقنية الفيديو. وقال كلوب متحسراً على إهدار الفرص: «في كرة القدم تحتاج دائماً لبعض الحظ للفوز بالمباريات خارج أرضك، لم يحالفنا الحظ في حالتي تسلل بفارق سنتيمترات، لذا حدث التعادل». وافتقد ليفربول بطل أوروبا عام 2019 للعديد من لاعبيه، أبرزهم المدافع الهولندي فرجيل فان دايك وجو غوميز الغائبين لنهاية الموسم، إضافة إلى جوردان هندرسون، والإسباني تياغو الكانتارا، والغيني نابي كيتا وترنت ألكسندر أرنولد.

وشارك في مركز قلب الدفاع لاعب الوسط البرازيلي فابينيو والشاب ناثانيال فيليبس، فيما نزل لاعب الوسط الياباني تاكومي مينامينو أساسياً، وجلس المهاجم السنغالي ساديو ماني على مقاعد البدلاء. كما لعب المهاجم المصري محمد صلاح بعد تعافيه من فيروس كورونا المستجد، بعد أن غاب عن المرحلة السابقة التي فاز بها ليفربول بثلاثية نظيفة على ليستر، وبدأ أساسياً أمام أتالانتا.

وسيطر برايتون على مطلع المباراة، وسنحت له أول فرصة خطيرة في الدقيقة العاشرة عندما لعب الفرنسي نيل موباي تمريرة جميلة في العمق للآيرلندي الشاب آرون كونولي، سددها منفرداً من حدود منطقة الجزاء خارج إطار مرمى الحارس البرازيلي أليسون بيكر.

بعدها حصل كونولي على ركلة جزاء في الدقيقة 20 بعد خطأ من الويلزي الشاب نيكو وليامز، وسددها موباي أرضية خارج إطار المرمى، رغم ارتماء أليسون إلى الزاوية المعاكسة. والأسوأ من ذلك أن موباي خرج مصاباً بعد ثوانٍ من إهداره ركلة الجزاء. وفي الدقيقة 30، ألغى الحكم هدفاً لصلاح المنفرد، بعد تدخل من حكم الفيديو المساعد الذي ضبطه متسللاً بفارق ميلليمترات.

في الشوط الثاني، هيأ جوتا الكرة لنفسه بعد تسلمها من صلاح على حدود المنطقة، فتلاعب بالدفاع وأطلقها زاحفة مخادعة في شباك الحارس الأسترالي ماتيو راين، مفتتحاً التسجيل لليفربول في الدقيقة 60. والهدف هو الثامن للاعب الوسط المهاجم جوتا، القادم من ولفرهامبتون، في آخر ثماني مباريات مع ليفربول في مختلف المسابقات.

وبعد دخوله بدلاً من صلاح، ألغى حكم الفيديو المساعد هدفاً سجله السنغالي ماني في الدقيقة 84 بداعي التسلل. وللمرة الثالثة تدخل حكم الفيديو المساعد، وضد ليفربول، بعد ما ركل الاسكوتلندي أندرو روبرتسون قدم داني ولبيك، ليحتسب ركلة جزاء لبرايتون، سجل منها الألماني باسكال غروس هدف التعادل.

وعلى ملعبه، عادت الفاعلية الهجومية لمانشستر سيتي، ودك مرمى ضيفه بيرنلي بخماسية نظيفة سجل منها النجم الجزائري الدولي رياض محرز ثلاثية (هاتريك).

واستعاد مانشستر سيتي مذاق الانتصارات من جديد في الدوري بعد تعادل مع ليفربول 1 – 1 وهزيمة أمام توتنهام صفر – 2 ، ليرفع رصيده إلى 15 نقطة ويقفز إلى المركز الثامن، بينما تجمد رصيد بيرنلي عند خمس نقاط في المركز السابع عشر. وتقدم بهدفين سجلهما محرز في الدقيقتين 6 و22، ثم أضاف بينجامين ميندي الثالث في الدقيقة 41. وفي الشوط الثاني، سجل الإسباني فيران توريس الهدف الرابع لمانشستر سيتي في الدقيقة 66، ثم أكمل محرز ثلاثيته بالخامس في الدقيقة 69.

وتقام اليوم 3 مباريات، يبرز منها ديربي لندن بين توتنهام الساعي لاستعادة الصدارة وتشيلسي الطامح أيضاً في القمة.

وحاول البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب توتنهام الضغط على فرانك لامبارد نظيره في تشيلسي نفسياً، قائلاً: «بعد إنفاق تشيلسي بسخاء خلال فترة الانتقالات الأخيرة أصبح لامبارد مطالباً بالانتصارات والألقاب».

وأنفق تشيلسي أكثر من 200 مليون جنيه إسترليني (266.08 مليون دولار) للحصول على خدمات إدوار ميندي وتيمو فيرنر وكاي هافرتس وحكيم زياش وآخرين، ومن ثم فقد أصبح مطالباً بالفوز باللقب خلال العام الثاني للمدرب لامبارد على رأس الجهاز الفني.

وقال مورينيو: «تعرضت لضغوط مماثلة عندما كنت أقود تشيلسي وريال مدريد وإنتر ميلان للفوز بالألقاب… عندما تكون مرشحاً للتتويج تعرف سبب ذلك… وعليك القبول بذلك، وعليك تقبل هذا النوع من الضغوط والمسؤوليات». وتغير نهج توتنهام في سوق الانتقالات منذ تولي مورينيو المسؤولية وتعاقد الفريق مع ثمانية لاعبين جدد مقابل 175 مليون جنيه إسترليني. كما أن البرتغالي بدا في تغيير سياسته تجاه التعامل مع اللاعبين، ولم يعد يهاجمهم علناً، كما كان يفعل في «أولد ترافورد» ما كلفه منصبه.

أما لامبارد الذي سبق له الفوز بدوري إنجلترا الممتاز مرتين وبكأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة، عندما كان لاعباً في صفوف تشيلسي تحت قيادة مورينيو بين عامي 2004 و2007، فيتطلع أن يفرض كلمته على أستاذه مجدداً في مواجهته الخامسة أمامه، حيث سبق له أن فاز 3 مرات مقابل مرة وحيدة لمورينيو. ونفى لامبارد وجود أي خلافات بينه وبين مورينيو، وقال عن ذلك: «العلاقة بيننا كانت دوماً جيدة، عندما نتولى تدريب فريقين كبيرين متنافسين تتغير العلاقة بالتأكيد. لكن ليس للأسوأ. لا مشكلة بيني وبينه».

وتنتظر مانشستر يونايتد رحلة شائكة إلى ساوثهامبتون اليوم، أيضاً في لقاء يسعى فيه الفريقان لاقتناص النقاط الثلاث للبقاء بالقرب من الصدارة.

ويخوض يونايتد اللقاء وهو في المركز الثاني عشر برصيد 13 نقطة مع مباراة مؤجلة، فيما يحتل ساوثهامبتون المركز الخامس برصيد 17 نقطة.

وأشار النرويجي أولي غونار سولسكاير مدرب يونايتد إلى أن لاعبه الفرنسي بول بوغبا قد يغيب عن مواجهة اليوم لعدم تعافيه من إصابة في الكاحل. كانت آخر مباراة لبوغبا (27 عاماً)، مع منتخب فرنسا في الفوز 4 – 2 على السويد خلال التوقف الدولي هذا الشهر، وغاب عن فوز يونايتد 1 – صفر على وست بروميتش في الدوري والفوز 4 – 1 على باشاك شهير التركي في دوري أبطال أوروبا الثلاثاء الماضي. كما تهدد الإصابة لاعب الوسط الآخر سكوت مكتوميناي الذي ما زال يعاني من آثار كدمة خلال مواجهة الفريق التركي الأخيرة. ما زال المدافع الأيسر لوك شوك في مرحلة التعافي من إصابة في عضلات الفخذ الخلفي.

ولم يخسر ساوثهامبتون في آخر سبع مباريات بالدوري عقب هزيمته في أول مباراتين، لذا توقع سولسكاير خوض اختبار صعب أمام فريق المدرب رالف هازنهوتل.

وتنتظر آرسنال مواجهة صعبة أيضاً أمام ولفرهامبتون، وقد اعترف الإسباني ميكيل أرتيتا مدرب الأول بأن فريقه لا يزال بحاجة إلى كثير من العمل والجهد، حتى يكون قادراً على المنافسة على اللقب مجدداً.

ويحتل آرسنال المركز 13 بين فرق الدوري الممتاز برصيد 13 نقطة من تسع مباريات، وسيلتقي بينما يحتل ولفرهامبتون المركز التاسع برصيد 14 نقطة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.