ميسي يتعرض لعقوبة من الاتحاد الإسباني بسبب «احتفال مارادونا»

0 146

لن يمر تكريم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد نادي برشلونة لمواطنه دييجو أرماندو مارادونا دون عقاب، وذلك بعدما صادقت لجنة المسابقات في الاتحاد الإسباني لكرة القدم على البطاقة الصفراء التي حصل عليها قائد النادي الكتالوني لارتداء قميص نادي نيويلز أولد بويز الأرجنتيني، الذي لعب له هو ومارادونا.

 

وخلال مباراة برشلونة أمام أوسوساونا في الجولة الحادية عشرة من منافسات موسم 2020-2021 من بطولة الدوري الإسباني، سجل ليونيل ميسي هدفًا مذهلًا في المباراة التي انتهت بفوز النادي الكتالوني بنتيجة 4-0، ليخلع قائد «البلوجرانا» قميصه، ليظهر تحته قميص نادي نيويلز أولد بويز الكلاسيكي الذي ارتداه مارادونا أثناء فترته في النادي الأرجنتيني، تكريمًا لأسطورة «بلاد الفضة» الذي توفي قبل أيام قليلة مضت.

 

وإلى جانب تثبيت البطاقة الصفراء، فإن لجنة المسابقات في الاتحاد الإسباني لكرة القدم فرضت عقوبة مالية على ميسي، لكنها قررت فرض الحد الأدنى من العقوبة المالية، أي أن قائد برشلونة سيكون عليه دفع غرامة قدرها 600 يورو فقط.

واتخذت لجنة المسابقات في الاتحاد الإسباني لكرة القدم قرارها استنادًا على المادة 91 من قانون الانضباط، التي توضح أن «لاعب كرة القدم الذي، بمناسبة تسجيل هدف أو لأي سبب آخر من ناتج عن أحداث المباراة، يرفع قميصه أو يعرض أي نوع من الإعلانات أو الشعارات، أو الأساطير، أو الاختصارات أو الرسومات، أيًا كان محتواها أو الغرض منها، سيتم معاقبته بغرامة تصل إلى 3000 يورو وتحذير».

 

هدف ليونيل ميسي جاء في الدقيقة 72 من مباراة أوساسونا، لينتهز ميسي الفرصة لتكريم أسطورة بلاده، وصاحب الفضل في التتويج بواحد من لقبي كأس العالم في خزائن منتخب الأرجنتين، بلا شك تكريم جميل، لكنه لم يمر بدون عقاب.

 

وبدأ تكوين ميسي كرويًا في صفوف نادي نيويلز أولد بويز، وهو بعمر سبع سنوات، حيث انضم إلى النادي الأرجنتيني العريق في عام 1994، واستمر معه حتى عام 2000، حين التقطته أعين كشافي نادي برشلونة، ليتحرك النادي الكتالوني سريعًا ويتعاقد معه، ليبدأ مسيرته في أكاديمية «لا ماسيا» الشهيرة.

 

أما مارادونا، فقد لعب بألوان نادي نيويلز أولد بويز موسمًا واحدًا فقط، وتحديدًا 1993-1994، بعد نهاية مسيرته مع نادي إشبيلية الإسباني، لكنه لم يستمر طويلًا، وقرر الانتقال إلى صفوف بوكا جونيورز في الموسم التالي، ولعب في صفوفه حتى عام 1997.

 

ومع ظهور ميسي على الساحة مع برشلونة، رأت فيه جماهير الأرجنتين خلفية مارادونا في الملاعب، واللاعب القادر على وضع النجمة الثالثة للتتويج بكأس العالم على قميص «راقصي التانجو»، لكن حتى الآن لم يتمكن ميسي من قيادة بلاده إلى لقب المونديال، وسيكون أمامه فرصة أخيرة في بطولة كأس العالم، قطر 2022.

وكان ميسي قريبًا للغاية من حصد لقب كأس العالم، وتحديدًا في عام 2014، حين لعب منتخب الأرجنتين أمام منتخب ألمانيا في المباراة النهائية، لكن «الناسيونال مانشافت» تمكن من حصد اللقب.

 

وتوفي مارادونا يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2020 في بوينيس آيريس إثر تعرضه لأزمة قلبية، عن عمر يناهز 60 عامًا، ليتسبب في صدمة كبرى في الشارع الأرجنتيني، الذي خرج بعشرات الآلاف لتوديع أسطورته، واللاعب الأهم في تاريخه.

 

برشلونة يستأنف
وقررت إدارة نادي برشلونة التقدم باستئناف أمام لجنة الاستئناف بالاتحاد الإسباني لكرة القدم بعد قرار لجنة المسابقات بعدم رفع البطاقة الصفراء التي حصل عليه ليونيل ميسي لخلعه القميص وإظهار آخر لفريق نيويلز أولد بويز تكريما لأسطورة الراحل دييجو أرماندو مارادونا.

 

وكانت إدارة النادي الكتالوني قد قررت في وقت سابق إرسال خطاب للجنة المسابقات تطالبها فيه برفع البطاقة الصفراء عن صاحب القميص رقم 10، مبررة الأمر بأن تصرف اللاعب يأتي في إطار «ظروف استثنائية دفعت اللاعب لتكريم أحد أهم الأساطير في تاريخ كرة القدم».

 

عقوبات على 4 لاعبين
وبعيدًا عن عقوبة ليونيل ميسي، سيتم إيقاف أربعة لاعبين لمباراة واحدة في الجولة المقبلة من بطولة الدوري الإسباني، وذلك بعد إقرار لجنة المسابقات في الاتحاد الإسباني لكرة القدم للعقوبات الموقعة ضدهم، بسبب أحداث الجولة الحادية عشرة من الليجا.

 

وسيتم إيقاف إنيجيو مارتينيز لاعب أتلتيك بيلباو بسبب تراكم البطاقات، وهوجو سنمارتين لاعب فالنسيا للإنذار المزدوج والطرد، ولوكاس آرييل لاعب إليتشي للطرد، وأوكاي يوكوسلو لاعب سيلتا فيجو للطرد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.